By URL
By Username
By MRSS
Enter a URL of an MRSS feed
 
or

تتواصل في محافظة الأنبار العراقية منذ عدة أيام الحملة الواسعة التي يقوم الجيش العراقي بدعم من الشرطة المحلية ومسلحين من أبناء العشائر لمواجهة مقاتلي الدولة الاسلامية في العراق وسوريا "داعش" الذين فرض سيطرتهم على عدة أحياء من مدن الأنبار وخاصة الفلوجة. وجاء انحياز قسم من العشائر إلى جانب القوات الحكومية ليشكل تغيرا مفاجئا في التوازنات والصراعات السياسية والمذهبية في العراق. في المقابل يرى معارضو الحكومة أن رئيس الورزاء العراقي نوري المالكي يهول من خطر داعش بهدف تحقيق مكاسب سياسية وانتخابية. كما يؤكد مراقبون على أن القضاء على الارهاب في العراق يتطلب أيضا خطوات جادة على طريق المصالحة وإقامة تحالفات وطنية عابرة للطوائف. فهل ستنجح الحكومة العراقية في طرد مقالتي داعش من محافظة الأنبار وهل سيدوم التحالف بين الجيش ومسلحي العشائر؟